القائمة الرئيسية

الصفحات

الضغط النفسي وكورونا

 يعيش العالم اليوم حالة من القلق و الترقب بسبب فيروس كورونا خاصة مع ارتفاع عدد الاصابات اليومية لهذا الفيروس و مازاد الطين بلة القلق اكثر من اللقحات التي توصلت اليه بعض الدول خاصة بعد الاشاعات التي صارت شيه يومية و في بعض الاحيان تخرج في شكل تصريحات من كبار مسؤولي الدول كالتصريح الذي القاه الرئيس البرازيل الذي اكد فيه انا هذا اللقاح سوف يحول الرجال الى تماسيح و النساء الى رجال فبعدما كان الخوف فقط من الفيروس اصبح اليوم خوف الناس من الفيروس و اللقاح فاصبح الضغط النفسي مضاعف اكثر و اكثر .

الضغط النفسي وكورونا
الضغط النفسي وكورونا


  تؤكد معظم المنظمات المختصة في الامراض النفسية ان الخوف من الاصابة بفيروس كورونا اشد خطورة من الاصابة فعلا بهذا الفيروس . فاصبح البعض يشعر دائما بعدم الراحة و القلق و الخوف المتزايد من المجهول و الشكوك التي اصبحت تأرق البعض فبرغم من التقيد بالاجراءات الصحية الا اننا نجد كثيرامنهم يتوهمون الاصابة بهذا الفيروس مما يدخلهم في حالة من القلق و الشك و يؤثر على حياتهم سواءا الشخصية او على مستوى العمل و في بعض الاحيان الشكوك الزائدة تؤثر حتى على العلاقات الاجتماعية للافراد فالخوف من الاصابة بفيروس كورونا و نقله للعائلة و الاطفال قد يجبر الشخص على تصرف غير محسوب مع شخص اخر كرفض المصافحة امام الجمع او عدم قبول شيء من يد شخص اخر الامر الذي ينعكس يالسلب على علاقتهم .

 هذه الضغوطات التي اصبح يعيش فيها الفرد تكونت نتيجة الاشاعات و الاخبار المنتشرة بين الناس سواء في الواقع او في وسائل الاعلام و التواصل الاجتماعية بالاضافة الى عدم توفر لقاح واضح التنائج خاصة مع الاشاعات التي اصبحت تحارب كل لقاح توصل اليه العلماء لذلك و من اجل تجنب هذه الفوضة و الدخول في حالة من القلق و الخوف لبدا على الفرد الا ياخد بعين الاعتبار كل ما يقال سواء التضخيم في عدد الاصابات او التهويل من خطر هذا الفيروس و حتى الاشاعات المتعلقة باللقحات بل عليه تقصي الحقائق من مصادر رسمية ذات مصداقية سواء من منظمة الصحة العالمية او منالمؤسسات الوطنية الموثوقة داخل بلده. 

 و في الاخير نتمى الصحة و العافية للجميع . لاداعي للدعروالقلق ولكن خذ حذرك 

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

التنقل السريع